أصعب أسبوع تداول خلال أربع سنوات وحرب أهلية أمريكية قد تعصف بالحسابات

 


خلال هذا الأسبوع سنمر بما يمكن أن نطلق عليه بكل ثقة أصعب أسبوع تداول خلال آخر أربع سنوات حيث لا يتعلق الأمر بعامل واحد مؤثر على الأسواق ويمكن أن يطيح بأي أصل من أصول التداول لكننا أمام عدة عوامل تتجمع مع بداية هذا الأسبوع لتمثل خطرا جما على المتداولين

النشر يتم بالتوافق مع شبكة آرينسن إضغط هنا للإشتراك ثم قم بمتابعة صفحتي على الموقع

فمن ناحية لدينا ما يمكن أن نطلق عليه بداية جديدة لإغلاق الأسواق في القارة الأوروبية ، بريطانيا تغلق كل شئ وتبقى على المدارس والجامعات فقط والتى قد تلحق بباقي النشاطات المغلقة مع تنامي المخاوف من موجة أعنف من كوفيد 19 ، إيطاليا ورغم تجدد جائحة كوفيد 19 إلا أن شعبها فضل الإشتباك مع قوات الأمن رافضا لقرارات الإغلاق التى تحاول السيطرة على إنتشار الفايروس الأصعب خلال أكثر من قرن ، بينما الأوضاع في فرنسا ملتهبة بين تجدد كوفيد 19 والكثير من العنف والخوف على ضوء إضطرابات على خلفية الرسوم المسيئة وعمليات الطعن والقتل المستمرة دون توقف

ألمانيا الإقتصاد الأقوى أوروبيا ليس خارج السياق وإن كان أهدأ أعصابا لكنه ليس بمعزل عن مخاوف تجدد جائحة كوفيد 19 لكن ربما تكون أنظام المستشارية الألمانية مركزة بشكل أكبر عبر المحيط على الإنتخابات الأمريكية

وبعيدا عن القارة العجوز فإن الأوضاع في اليابان صاحبة عملة الملاذ الآمن لا تبدو جيدة فإقتصاد اليابان يتأثر كثير بالإقتصاد الأمريكي من ناحية ، وبتأثير الإقتصاد الأمريكي وحروبه الإقتصادية على الصين من ناحية أخرى ، إلى جانب أن اليابان من الدول التى عانت بشدة من كوفيد 19 في موجته الأولي وتتأهب لمواجهة الموجة الثانية بكثير من التخبط

الصين أيضا لا تبدو هادئة ، مخاوف مزدوجة من تجدد كوفيد 19 أولها بسبب ما قد يلحق بالصين نتيجة غلق الإقتصاد مرة أخرى ، والثاني بسبب تجدد الخطاب المعادي للصين على خلفية التذكير بأنها السبب المباشر لتلك الجائحة التى داهمت العالم على مدار العام ، ويضاف سبب آخر للقلق الصينى فرغم الإستطلاعات الرسمية التى لاتصدق دائما حول الإنتخابات الأمريكية ، تدرك الصين جيدا أن ترامب يحافظ على فرصه في الفوز بفترة رئاسية ثانية إذا حدثت سيكون مطلق اليدين متحررا من أعباء إنتخابات جديدة ليمارس على الصين حربا إقتصادية عقابية في جولة ننتظر أن تصبح أقرب لـ ( فن من أجل الفن ) حيث أوضح ترامب أنه (سيعاقب الصين ) في ولايته الثانية على ما ألحقته بالعالم

عبر المحيط الأوضاع لا تبدو مستقرة على الإطلاق ، أصبح في حكم المؤكد أن لا يتم إعلان الرئيس القادم يوم الثالث من نوفمبر كما كان مقررا وكما هو متبع حيث من المعتاد أن يتم إعلان الرئيس الجديد في الثلاثاء الأول من شهر نوفمبر ، لكن هذا تغير تماما مع تمديد التصويت الإلكتروني وعدم قدرة الدوائر الإنتخابية على فرز الأصوات قبل يوم 4 نوفمبر

قرار المحكمة الأمريكية منحت ترامب سببا آخر للإعتراض على الإنتخابات ونتيجتها إذا لم تأت في صالحه ، وبالأمس تحدث كثيرا عن ( مستشفي مجانين ) في الولايات المتحدة حال عدم إعلان رئيس فائز بنهاية الثالث من نوفمبر بينما أثار إعتراض مناصري ترامب لمسيرة نظمها الديمقراطيين بالسيارات المخاوف من أن تكون حالة الشراء النهم للأسلحة خلال الشهرين الماضيين والتى توسعت كثيرا خلال الأسبوع الماضي بداية تأسيس لدائرة عنف إنتخابي أو سياسي محتمل الأمر الذي دفع السلطات للبدء في تسليم مقار فيدرالية للحرس الوطني الذي ضم مؤخرا لصفوفه رجال شرطة متقاعدين إستعدادا لأوقات تبدو ملتهبة وقاسية على الجميع

الدولار الأمريكي لا يبدو بخير وحتى لا يبدو مستقرا فبعض القوة  التى أظهرها الإسبوع الماضي تتراجع كثيرا مع بداية تداولات هذا الأسبوع في مواجهة عملات دول متأثرة بالفعل بتجدد المخاوف من جائحة كوفيد 19 ، بينما لا تبدو وول ستريت في أفضل أحوالها حيث تستمر المؤشرات الأمريكية في نزيفها خلال نهاية الأسبوع الماضي ولا أحد يعلم كم من النقاط يمكن أن يخسر أي من المؤشرات الأمريكية مع إفتتاح وول ستريت اليوم

ولا يبدو أن الديمقراطيين سيمثلون دور الطرف الهادئ هذه المرة حيث حثت هيلاري كلينتون المرشحة الرئاسية السابقة أمام دونالد ترامب والفائزة فعليا بأصوات الإنتخاب الشعبي والخاسرة بأصوات المجمع الإنتخابي ، حثت بايدن على عدم القبول بالهزيمة إذا خسر الإنتخابات واللجوء للمحكمة العليا والطعن عليها وهو أمر يبدو أن الديمقراطيين إستعدوا له عبر الإتفاق مع محامين متخصصين في هذا الشأن

لذلك يبدو أن إحتمالية عدم حصول الولايات المتحدة على رئيس جديد خلال هذا الأسبوع هي إحتمالية كبيرة وفي حالة تحققها سنشاهد قفزات على الذهب وتراجعات واضحة للمؤشرات الأمريكية وإذا إندلعت أعمال عنف من الصعب السيطرة عليها فإن الذهب قد يتجه مباشرة إلى مستويات الـ 2000 بينما فقدان السيطرة على بعض الولايات قد يمنح الذهب ما يحتاجه ليسجل رقما قياسيا يتجاوز بقمة 2075

كل هذا سيثقل الأسواق وسينتج عنه تذبذبات حادة قد  لا تفيد أحدا سواء مشتريا أو بائعا ويمكن أن نشاهد حالات من شح السيولة وتوسع السبريد وجابات سعرية غير مسبوقة تجعل من تفعيل وقف الخسارة أمرا مستحيلا ، لذلك قد لا يكون هذا الأسبوع مناسبا للتداول بصورة عادية ومن الأفضل التريث كثيرا قبل إتخاذ القرار بفتح أي صفقة ولا يبدو بعيدا عن الأذهام ما حذرت منه جريدة ستار تريبيون من إمكانية تحول الأمر إلى حرب أهلية لا سيما مع الكم الهائل من السلاح المتاح للمواطنين وصور أنصار ترامب حاملين أسلحتهم علانية في مشهد لم تعتده الولايات المتحدة الأمريكية من قبل لا سيما أن داعمي دونالد ترامب المتمسكين بما يعدهم به من وقف الهجرة وحتى بعض الحديث العنصري الواضح قد يؤجج المشاعر لا سيما أنه أوضح وبشكل متكرر خلال الساعات الماضية أن الديمقراطيين سيزيدون من تدفق اللاجئين من سوريا والعالم الإسلامي بأكثر من 700 ضعف ما هي عليه الآن بعد القيود التى فرضها على عملية الهجرة لذلك تبدو المشاحنات القادمة آتية بشكل مصبوغ طائفيا وعرقيا بشكل واضح مع تنامي موجة وطنية يمينية تنظر لكل من يؤيد بايدن بإعتباره خائنا للبلاد بينما الديمقراطيين من ناحيتهم لا يتوقفون عن الحديث عن الخطر الذي يتهدد الديمقراطية الأمريكية على يد دونالد ترامب

أصعب أسبوع تداول خلال أربع سنوات وحرب أهلية أمريكية قد تعصف بالحسابات أصعب أسبوع تداول خلال أربع سنوات وحرب أهلية أمريكية قد تعصف بالحسابات Reviewed by DR HISHAM M YOUNES on November 01, 2020 Rating: 5

No comments:

Note: Only a member of this blog may post a comment.

Powered by Blogger.