Monday, August 19, 2019

المؤشرات بالأخضر والذهب عند مناطق الدعم الهشة ..كيف تتداول هذا الأسبوع


تغيرت المعطيات قليلا خلال جلسات تداول هذا الأسبوع فقد حققت المؤشرات ارتفاعات مضطردة مع تراجع المخاطر التجارية بينما يستند الذهب الى مناطق دعم هشة قرب 1490 والتى قد تحميه لبعض الوقت من التراجع كما أنها تمثل فرص شراء لثيران الذهب ممن قد يرغبون في المغامرة بشراء الذهب استنادا الى قدرة دونالد ترامب على تمرير خفض قادم للفائدة قد يتجاوز نصف النقطة بينما مازال اليورو يعاني بشدة أمام الدولار فيما تراجع الطلب قليلا على الين الياباني ويتداول الجنيه الاسترلينى ضمن مسيرة عرضية بإنتظار ما قد تسفر عنه محاولات بوريس جونسون الأخيرة ليس فقط لتمرير خروج هادئ ولكن لانقاذ منصبه أيضا




فنيا يمكننا أن نقول أن فرص شراء المؤشرات قد مضت من أيدي المترددين بينما انتهز الفرصة الأكثر هدوءا للأعصاب حيث تتداول المؤشرات العالمية حاليا عند مستويات مرتفعة قياسا للمستويات المتدنية التى شهدناها هذا الشهر لذلك أصبح من الصعب أن ننصح بأي عمليات شراء على المؤشرات بداية من ظهر الأمس
أما الذهب فهو يستند الى دعم هش قرب مناطق 1490 لكن مازالت هناك فرصة مواتية لإعادة الشراء بحذر لا سيما أننا ننتظر تلميحات خلال هذا الأسبوع حول خفض جديد للفائدة الأمريكية مما سيعزز من فرص شراء الذهب على أن يتورط المشترون في وقف خسارة بعيد ، قد يكون كافيا المغامرة بوقف خسارة حتى منطقة 1400 مع متابعة لصيقة للأسواق
لكن المستويات الحالية لا تمنح فرص بيع على الذهب لمن لم يبدأ البيع من مناطق 1515 و 1500 لذلك ننصح بعد الدخول على صفقات بيع حاليا مع ترقب فرص شراء محدودة الأهداف ومؤمنة بوقف خسارة صارم
أزواج الإسترلينى قد لا تخضع للتحليل الفني خلال ما تبقى من الأسبوع بينما تتحرك وفقا للأخبار المتواترة حول شكل الخروج البريطاني القادم
أزواج اليورو حتى الآن مسيرتها صاعدة فيما عدا اليورو دولار الذي يمكن أن نترقب فرص شراء عليه قرب 1.1035 كمنطقة شراء آمنة
أما أزواج الين فيمكن أن نلاحظ عليها تراجع الطلب على الين الياباني مع تراجع المخاطر التجارية لكن لا يمكن أن ننصح بشراء الدولار ين حاليا بينما ننتظر خفض مرتقب لسعر الفائدة ، الخيار الأفضل شراء النيوزلندي والأسترالي مقابل الين في تلك المرحلة
في النهاية يجب أن يسود الحذر تداولات المتداولين هذا الأسبوع وضياع بعض فرص التداول أفضل من التورط في سوق يمضي خبريا بالأساس في هذا الأسبوع

0 التعليقات:

Post a Comment

Note: Only a member of this blog may post a comment.