Monday, May 21, 2018

نظرة على الأسواق 21 مايو 2018 وإحتمالات الإنهيار

يبدو أن دونالد ترامب قد أصبح منفردا هو المحرك الرئيسي للأسواق فقد أثبت مجددا قدرته على ذلك عبر تحقيق تغيير حقيقي بالاتفاقيات التجارية مع الصين وخفض عجز الميزان التجاري معها
ما توصل له ترامب سيعزز الأسواق الآسيوية كثيرا ويساعد اليابان على بقاء الين ضعيفا لكن يبقى السؤال الأهم هنا هو : هل تريد أمريكا دولاراً قوياً ؟
إقتصاديا أمريكا لاتريد دولاراً قوياً لكنها تريد دولارا مستقرا لكن إرتفاع العائد على السندات لأجل عشر سنوات لمستوى هو الأعلى منذ 2011 لا يساعد على ذلك
هل هناك إرتفاعات جديدة للدولار:
تحديدا لا أظن أن ذلك ممكنا فيبدو أن الأسواق قد سعرت الدولار وفقا لإرتفاع العائد على السندات إضافة لحالة الإقتصاد الأمريكي وإمكانية رفع الفائدة عدة مرات متتالية
لذلك لا ننتظر تحركات عنيفة للدولار خلال الفترة القادمة ، الحركة العنيفة الوحيدة المحتملة ستكون في غير صالح الدولار إذا ما تغيرت معادلة رفع الفائدة الأمريكية المسعرة سلفا أو حدث أي جديد على المستوي السياسي الأمريكي
سيناريو مزعج قد نراه مع إرتفاع الديون لمستويات قياسية بالتوازي مع إرتفاع شهية المخاطر وهي حالة إختبرناها من قبل وإنتهت لأزمة إقتصادية كبيرة أمريكيا ألقت بظلالها على كل إقتصاديات العالم ، ذلك السيناريو ربما يكون هو ما يراهن عليه المشترين للذهب خلال تلك الفترة والمنتظرين لوصوله لمستوياته القياسية السابقة أثناء الأزمة الأخيرة عندما تجاوز مستويات 1500 ببساطة شديدة وهم يراهنون الآن على إمكانية إرتفاعا أكبر ، المشتريات على الذهب هي ما يحافظ على بقاء مستويات 1200 بعيدة عن التداول حتى اللحظة رغم كل البيانات المنحازة للدولار وتداول المؤشرات



المقال منشور أيضا على المواقع التى الصديقة التى ننشر بالتعاون معها

Follow-up of recommendations and market analysis can be followed through exclusive sites to publish recommendations on

Through social platforms

Via your mobile

0 التعليقات:

Post a Comment

Note: Only a member of this blog may post a comment.