Sunday, May 13, 2018

نظرة على الأسواق للفترة من 14 مايو إلى 18 مايو 2018

تسلط تقارير مبيعات قطاع التجزئة وأرباح كبريات شركاته في «وول ستريت»، الضوء مجدداً على المستهلك الأمريكي وسط ترقب حذر لمآل مفاوضات التجارة الحرة مع دول مجموعة «نافتا».
تكتسب محادثات التجارة الحرة أهمية خاصة بعد أن حدد لها الناطق باسم البيت الأبيض بول رايان موعدا نهائيا هو يوم الخميس 17 مايو/أيار مؤكدا أنه ينبغي عرض أي اتفاقية يتم التوصل إليها على الكونجرس لإقرارها قبل ذلك التاريخ. وقد تابعت الوفود الكندي والمكسيكي والأمريكي العمل طيلة الأسبوع الماضي وخلال عطلة نهاية الأسبوع في سعي حثيث للتوصل إلى حلول للمشاكل التي لا تزال عالقة قبل يوم الخميس.
وقال آرت هوجان كبير الاستراتيجيين في شركة «ريلي إف بي آر»: «أخطر ما يمكن أن نسمعه هذا الأسبوع هو فشل مفاوضات التجارة الحرة في أمريكا الشمالية نافتا وهو ما يشغل الأسواق طيلة الأسبوع».


ويعلق المحللون آمالا عريضة على اتفاقية ربما يكون التوصل إليها أيسر من التفاوض مع الصين خاصة فيما يتعلق بحقوق الملكية الفكرية.
ويشهد الأسبوع أيضا إطلالة عدد من أعضاء مجلس الاحتياطي الفدرالي بمن فيهم محافظ بنك سان فرانسيسكو، جون ويليامز وجيمس بولارد. ويقول آرت كوشين مدير العمليات الأرضية لدى شركة «يو بي إس»: «من هنا يمكن فهم أهم محركات السوق حيث يتحدث أعضاء المجلس عما يشغل السوق والمستثمرين وهو التضخم ورؤية المجلس لمعدلاته بعد ظهور مؤشرات على تراجعه الأسبوع الماضي».
وكان تقرير مؤشر أسعار المستهلك الرئيسي قد كشف عن ارتفاعه إلى 2.1% خلال شهر إبريل/ نيسان 2018 مقارنة مع 2% لنفس الشهر من عام 2017.إلا أن المجلس يعتمد بدرجة أكبر على مؤشر إنفاق المستهلكين الذي لم يتجاوز 2% حتى الآن. ويركز السوق على هذه البيانات لمعرفة موقف المجلس من رفع أسعار الفائدة مرتين أخريين هذا العام أم ثلاثا.
ويكشف تقرير مبيعات قطاع التجزئة لشهر إبريل الذي يصدر الثلاثاء عما ينتظره المستثمرون حول وضع الاقتصاد، كما تكشف تقارير أرباح شركات مثل «هوم ديبوت» و«ماكيز» و«وول مارت»،عن موقف المستهلكين وأنشطتهم الشرائية.
وتحظى التطورات الجيوسياسية التي أعقبت إعلان ترامب انسحاب الولايات المتحدة الأمريكية من الاتفاق النووي مع إيران، باهتمام كبير خاصة نتائجها على استمرار التنسيق بين أوروبا والولايات المتحدة وعلى أسعار النفط في ظل فرض عقوبات جديدة على إيران، وهو ما رفع أسعار الخام إلى أعلى مستوياتها منذ عام 2014.ويحظى لقاء ترامب مع الزعيم الكوري الشمالي كيم وون باهتمام خاص لجهة نجاح ترامب في تغيير سياسة واحدة من دول محور الشر وتأثير ذلك على علاقة واشنطن مع دول شرق آسيا.
وكانت مؤشرات الأسهم قد سجلت الأسبوع الماضي مكاسب قوية مستفيدة من البيئة الإيجابية التي وفرتها أسعار النفط المتصاعدة ونشاط أسهم التقنية وسط تفاؤل باستمرار المكاسب هذا الأسبوع

شددت رئيسة الحكومة البريطانية تيريزا ماي على أنه يمكن الوثوق بها للتوصل إلى اتفاق جيد حول بريكست بينما تحاول سد الثغرات في حكومتها حول السبيل الأفضل إزاء هذا الملف.
وتعاني إدارتها المحافظة من الانقسام حول ماهية الاتفاق الجمركي المستقبلي بين بريطانيا والاتحاد الأوروبي بعد أن اعتبر وزير الخارجية مشروع وحدة جمركية تدعمه ماي لمرحلة ما بعد بريكست «عملاً جنونياً». إلا أن ماي شددت على أنه «بإمكانكم الوثوق بي».
وكتبت ماي في مقال نشرته صحيفة «صنداي تايمز» أن «الطريق التي أحددها هي التي ستؤدي إلى البريكست الذي صوت من أجله الناس».

وأضافت «سأحتاج الى دعمكم ومساعدتكم من أجل تحقيق ذلك. في المقابل، تعهدي لكم بسيط: لن أخذلكم».
وتعتبر ماي أن الاتفاق مع الاتحاد الأوروبي يجب أن يحمي الدستور البريطاني والسيادة الاقتصادية ويحترم اتفاقات السلام مع إيرلندا الشمالية.


تحليل اليورو دولار ليوم 14 مايو 2018
أكد زوج اليورو مقابل الدولار اختراق مستوى 1.1929 بعد إنهاء تداولات الأسبوع الماضي فوقه، ليتجه نحو بدء محاولات تعافي على المدى اللحظي والقصير، مستهدفاً اختبار مستوى 1.2045 كمحطة أولى، مع الإشارة إلى أن اختراق هذا المستوى سيدفع السعر نحو 1.2160 بشكل مباشر.
وبالتالي، سيكون الاتجاه الصاعد مرجحاً خلال الجلسات القادمة ما لم يتم كسر مستوى 1.1929 والثبات دونه من جديد.
نطاق التداول المتوقع لهذا اليوم ما بين الدعم 1.1900 والمقاومة 1.2045


تحليل الجنيه الإسترليني مقابل الدولار ليوم 14 مايو 2018

يقدّم زوج الجنيه الإسترليني مقابل الدولار تداولات إيجابية هادئة مع افتتاح هذا اليوم، ليدعم فرص استمرار الاتجاه الصاعد المتوقع للفترة القادمة، مدعوماً بإيجابية مؤشر ستوكاستيك، بانتظار استهداف مستويات 1.3710 ثم 1.3817 كمحطات رئيسية تالية.
الثبات فوق 1.3490 مهم لاستمرار الارتفاع المتوقع، حيث إن كسره سيضغط على السعر لإجراء مزيد من التصحيح الهابط الذي يصل هدفه التالي إلى 1.3226 قبل أي محاولة جديدة للارتفاع.
نطاق التداول المتوقع لهذا اليوم ما بين الدعم 1.3500 والمقاومة 1.3660

تحليل اليورو مقابل الين ليوم 14 مايو 2018
لم ينجح سعر الزوج بتداولات يوم امس بملامسة الهدف الإيجابي الأول المستقر عند 131.00 ليضطر لتشكيل ارتداد سلبي جديد كما هو واضح بالرسم المرفق, لكن ثبات السعر بشكل عام فوق الدعم المحوري المستقر حول 129.30 يعزز ترجيحنا الصاعد لتداولات الفترة القادمة ولننتظر تحقيقه لتجاوز مستوى 131.00 ليفتح الباب أمامه لتحقيق المزيد من الأهداف والتي تبدأ من 132.20.
نلاحظ حاليا اندفاع مؤشر ستوكاستيك فوق مستوى 50 ليقلص بذلك من الضغوط السلبية على تداولات السعر وليمنحه فرصة جديدة لتجميع العزم الإيجابي لحين تحقيق الاختراق المطلوب سابقا.
نطاق التداول المتوقع لهذا اليوم ما بين 129.80 و  131.00

تحليل الباوند مقابل الين ليوم 14 مايو 2018
اضطر سعر الزوج لتقديم ارتداد سلبي لحظي بتداولات بوم أمس محاولا بذلك التقاط أنفاسه قبل تجديد المحاولات الصاعدة المقترحة سابقا, نشير إلى أهمية ثبات دعم القناة الصاعدة المتمركز عند 146.90 لنتفادى أي محاولة لتغيير الاتجاه العام وليساهم بذلك بتجديد المحاولات الصاعدة لحين الوصول نحو الأهداف الإيجابية المتمركزة عند 149.00 وصولا نحو 150.80.
اندفاع مؤشر ستوكاستيك حاليا فوق مستوى 50 يمهد الطريق أمام السعر لاكتساب عزم إيجابي جديد ليؤكد بذلك تمسكه بسيطرة الميل الصاعد وليبدأ بتحقيق الأهداف المنتظرة سابقا.
نطاق التداول المتوقع ما بين 147.00 و 149.00

تحليل الذهب ليوم 14 مايو 2018
يفتتح سعر الذهب تداولات اليوم بميل صاعد بعد الاقتراب من 1316.48 في الجلسات الماضية، مدعوماً بالمتوسط المتحرك 50 الذي يلتقي مع المستوى المذكور، إلى جانب وصول مؤشر ستوكاستيك إلى مستويات التشبع في البيع.
وبالتالي، سنستمر بترجيح الاتجاه الصاعد خلال الجلسات القادمة بشرط الثبات فوق 1316.48، مع التذكير بأن هدفنا الرئيسي التالي يتواجد عند 1335.40.
نطاق التداول المتوقع لهذا اليوم ما بين الدعم 1310.00 والمقاومة 1335.00

Follow-up of recommendations and market analysis can be followed through exclusive sites to publish recommendations on

Through social platforms

0 التعليقات:

Post a Comment

Note: Only a member of this blog may post a comment.